Arab Wikimedians Committee/Minutes/18 July 2020


Arab Wikimedians Committee

A coordination board formed by the Arabic-speaking Movement affiliates.

السبت 18 يوليو 2020Edit

الحضورEdit

مفتوح وعام مع حضور 6 ممثلين رئيسيين للكلام:

  • رضا بنخضرة
  • رضا كربوش
  • فرح مستكلم
  • محمد عودة
  • محمود الراوي
  • يامن بوسريح

الأجندةEdit

  • تأسيس المجلس العربي كمجموعة مستخدمين أو هيئة معترف بها من مؤسسة ويكيميديا
  • وجود المجلس العربي ككيان افتراضي أو هيئة مسجلة

النقاشEdit

إجماع الحضور: لا مانع من أن يُسجّل عباد محضر الجلسة ولا مانع من تسجيل الجلسة بالفيديو.

يامن:

  • ليس هناك جدوى من فتح ما مضى، ونرى المضي للأمام بصفحة جديدة. اتفقت مجموعة تونس على 5 نقاط لطرحها:
  1. افتراضاً لمبدأ حسن النية وتغليبها، يطلب إرجاع البند السابق في القانون الداخلي بخصوص "وجود المجلس ككيان افتراضي".
  2. أن يكون التصويت على القرارات بالشفافية وبالمناقشة مع المجموعات المحلية، وأن يكون بالإجماع.
  3. إشراك المجموعات كاملة بالقرارات المهمّة وليس الممثلين فقط.
  4. اكتساب المجلس للثقة من نشاطاته واستراتيجيته وليس من الاعتراف الرسمي.
  5. إشراف المجموعات الجديدة بالمجلس كعضو مراقب.

ترى مجموعة تونس المطالب عقلانية وليست لديها مشكلةٌ بالمضيّ بها كطريقٍ للأمام والعمل معاً على تحصيل اعتراف من المؤسسة دون تسجيل مجموعة مستخدمين.

فرح:

  • فلنرجع خطوة إلى الوراء قبل نقاشات التسجيل وغيرها، بأن نؤكّد على ماهية المجلس والهدف الأساسي منه والعمل على عدم تكرار ما حصل.
  • يتمنى أن يكون البند بخصوص تسجيل مجموعة المستخدمين جزءاً من النقاش وليس من المطالب.
  • مؤيّد لإشراك المجموعات الجديدة كمراقب.
  • يمكننا مناقشة هذه الأمور مع التأكيد على القانون الداخلي للمجلس والتوافق عليه لتجنّب اللغط مستقبلاً، وذلك بتحديد طريقة العمل بشفافية.
  • يجب أن يكون ممثل المجموعة ممثلاً بحقّ، أي أن لا يقال فيما بعد أن مجموعةً لم تسمع بأمر وقعت مناقشته.

يامن:

  • يمكن حلّ الإشكال بزيادة الشفافية في القرارات وبتوقيع جميع الحاضرين في كُلّ جلسة على ما في المحضر.

رضا (الجزائر):

  • ربما من الأفضل مناقشة الأمور درجة بدرجة للحاضرين.

رضا (المغرب):

  • كل المجموعات لها قول في المجلس العربي، لذا من الأفضل مناقشة المبدأ.
  • يجب أن يكون التوافق حول المبدأ وليس حول مطالب المجتمع التونسي.
  • فلنبدأ النقاش من وجود المجلس 1. كمجموعة مستخدمين و2. كجمعية مالية.
  • بعض المطالب تتعارض مع قانون المجلس، مثل المطالبة بعقد لقاءات للمجلس دون السماح بأن تكون له جمعية مالية أو ميزانية.
  • يقترح مناقشة المبدأ حسب المحضر المقترح للاجتماع الذي أرسله عبّاد.
  • في تنظيم أي لقاء كبير يجب أن تكون هناك ميزانية مالية، فتنظيم النشاطات يرتبطُ بالتمويل. أمثلة:
  • كيف يمكن تنظيم إديت أثون في موريتانيا بدون جمعية مالية؟ من أين يمكن أن يأتي التمويل؟
  • يامن: يمكن الحجز بأموال جائزة محمد بن راشد من تونس.
  • سرمد: هل يمكن للمجلس الاستفادة من أموال الجائزة حصراً للعام أو العامين القادمين وعدم الاعتماد على تمويل المؤسسة:
  • فرح: الإجابة ليست بسهولة نعم أو لا. من حيث المبدأ لا بأس بأن يتولى المجلس إدارة الأموال بصفتها هبةً لكامل المجتمع، لكننا لا نستطيع تنصيب أنفسنا أوصياء على الأموال كذلك. تسجيل مؤسسة قد يأخذ وقتاً.

محمود الراوي

  • ما هو الهيكل المقترح للمجلس العربي: هل ستكون مجموعة مستخدمين أم شابتر أو منظمة مواضيعية؟
  • ما هي العقبات التي تعارضُ أو تمنعُ المضي قدماً؟
  • تطبيق مقترح الإجماع بالتصويت داخل المجلس صعبٌ جداً، كالتصويت بأغلبية الثلثيين، لكن المجموعات نفسها ليست متفقة على كافة النقاط داخلياً، ولكن يمكنها تخويل شخص بأخذ القرارات إن لَزِم كي لا ندور حول النقاط نفسها.

يامن: الإجماع على القرارات التي تخصّ هيكلة المجلس فقط. فلو كان بند "الكيان القانوني" موجوداً في القانون منذ البداية لما أمضت مجموعة تونس على ذلك. معارضة وجود الكيان القانوني لحظية فقط، ولو برَّر المجلس على عمله بالنشاطات فليس هناك ما يمنعُ إعادة فتح النقاش واتخاذ القرار.

  • محمود: وجود المجلس حتى الآن نظريّ فهو لم يدخل مشروعاً حقيقياً لنرَ إن كان قانونياً أم لا. نحن نحاول أن نصل إلى شكل المجلس النهائي لنرى المخرجات.
    • يامن: خلال السنتين القادمتين، يجب أن يكون أي قرار حول هيكلية المجلس بالإجماع وليس بالأغلبية، وبعد ذلك يمكنُ إعادة بحث القرار. فالأمر كلّه مربوطٍ بقرار المجلس.
    • محمود: فترة "السنتين" قد تكونُ فترة مقترحة لكن لا يجبُ أن تكون إلزامية أو ثابتة، فإذا ما رأينا أننا وصلنا إلى مرحلة نضوجٍ كافية في القوانين والسياسة الداخلية وحصلنا على اعتراف الأفكوم فنحنُ سائرون بالطريق الصحيح.
    • يامن: المطلوب فقط أن نرجع بند أن يكون المجلس "كياناً افتراضياً" وبعدها نبدأ صفحة جديدة من البداية. كانت هناك نقاشات سابقة بخصوص تأسيس مجموعة المستخدمين ولا حاجة لتكرارها، والمطالبة عقلانية بعمومها.

رضا (المغرب):

  • سمعنا اقتراحاً بالضغط على المؤسسة للحصول على اعتراف، لكن للمؤسسة حالياً 3 خيارات للاعتراف القانوني
  • فرح: يمكن أيضاً التسجيل كPartner organization ولكنه يتطلب التسجيل.
  • يامن: اقترحت فاليري توظيف شخص من جهة المؤسسة لدعم المنطقة، فالمؤسسة تغير طرقها ويمكن الحديث معها للوصول إلى حلّ.

محمود الراوي:

  • هل وجود المجلس العربي عائق؟
  • جائزة الإمارات من الماضي، نحن نتكلم عن المستقبل وعن كيفية استقبال أموال باسم المجموعات العربية.
  • نحن كمجموعة مستخدمين العراق ليست لدينا أي صفة رسمية في البلد لمخاطبة المؤسسات.
  • سيساعدنا وجود صفة قانونية أو رسمية ضمن المؤسسة.
    • يامن: يمكن التعاون مع راعٍ مالي، فانتفاء الصفة القانونية لا يمنع استلام الأموال.
  • نرغب بأن يكون لدينا تواصل بين المجتمع العربي لحل المشاكل، فإن سأل أحدٌ عن الجائزة التي استلمتها "ويكيبيديا العربية" يقالُ أن الجهة المصروفة عن جهتها هي "كذا" ودليها شفافية ونظام عمل معيّنة.
  • من سنوات ونحن نناقش وجود كيان موحَّد لنا لبحث مثل هذه المسائل وليكون لدينا صوت مُوحَّد.
    • يامن: يمكننا أن نتفق وفي حال عدم وجود اعتراضات يكون المجلس العربي هو المسؤول عن تنسيق أموال الجائزة العربية ويعلن عن كيفية التصرّف بها، وهي تغطي كل ما هو عينية من جوائز للويكيبيديين ورحلات وتكاليف تنظيم. يمكن استقبال الأموال عبر دولة أخرى إن لَزِم.
    • فرح: هناك مشكلة باستلام الأموال بالمؤسسة فلا يمكن استخدامها في سوريا، ولكن يمكن الحصول على أموال من مصادر أخرى.
    • رضا (المغرب): النقاش عالقٌ في الماضي، فالأموال دخلت تونس سلفاً. النقاش يجبُ أن يكون حول الخطوات المقبلة، فلو احتجنا لإدخال أموال جديدة يجب أن لا يتكرر الخطأ. كيف لنا أن نضمن أن يكون المجلس العربي المتصرف بالأموال ككل؟ الاقتراح كان أن يكون للمجلس العربي هيكلٌ إداري وجمعية مالية تتصرف بالأموال لإعطائه استقلالية، وبالتالي النقاش لا يجب أن يتمحور حول بقاء الأموال في تونس أو خروجها، فهذا نقاشٌ آخر يمكن تخصيصه بلقاء آخر. الهدف ألا تتكرر الأخطاء مجدداً، هناك بلاد عربية ليست لها مجموعات، فكيف يمكنها تنظيم نشاطات؟ قد يكون الدعم لها بمجموعة من الخدمات من ضمنها تمويل النشاطات، واقتراح ألمانيا كان من هذا المنطلق لإصلاح الإشكال مستقبلاً، فالأموال دخلت تونس دون تشاورٍ مع الباقي والنقاش من البداية هو عن كيفية حل هذه المشكلة.
    • سرمد: الفكرة من تأسيس الجمعية المالية بأن تكون هناك: 1. جهة مركزية لاستلام التمويل وليس على جيوب الأفراد، و2. أن نبدأ بداية صحيحة ولا نقلق حيالها فيما بعد حينما نضطرُّ لاستلام الأموال.
    • يامن: الأفضل أن نركز على تجاوز الأزمة وأما نقاش كيفية استلام الأموال مستقبلاً فهو موضوع ليوم آخر.
    • سرمد: الأزمة هي لها أسبابها مع حيث ثغرات التنظيم القائمة كيف يمكن تنظيم المشاريع إن لم تكن هناك آلية أو طريقة للقيام بها؟
    • يامن: بوجود جائزة الإمارات فلن تكون هناك مشاكل في التنسيق المالي، لوجود مجالٍ للنشاط حالياً.
    • فرح: حتى تنضب.
    • سرمد: نحن متأكدون 100% أن هذه المشكلة ستقعُ مستقبلاً.
    • فرح: ليس من المعيب أن نبحث في هذا الأمر بدون أخذ أي قرارات أو تسجيل فعلي.
    • يامن: شخصياً لا أرى أي جدوى من تأسيس جمعية غير ربحية في بلد أوروبي يكون المجلس العربي مسوؤلاً عن إدارتها ولا كمجموعة مستخدمين. قد يتغير المجلس العربي وأعضاؤه بعد فترة.
    • رضا (المغرب): هناك ممثلون عن كافة المجموعات، فيمكن مناقشة المسائل على أن يقع عليها تصويت بين جميع الموجودين بالأغلبية لاتخاذ قرار. ويُقدّم دعوة للممثلين للتصويت على ذلك.
  • رضا (الجزائر): هناك حاجة لوجود مجموعة مستخدمين، وقد اقترح منير سابقاً هذا الأمر ورفضه كامل المجتمع، لكن هذه المرة جاء نقاش لتكوين جمعية في ألمانيا. يجب أن تكون الأمور واضحة وشفافة قبل المضي بقرار مجموعة * المستخدمين لعدم ارتكاب خطأ كبير. يمكننا أن ننتظر فترة غير محدّدة من الوقت قبل التقديم لمجموعة مستخدمين. بخصوص الجمعية غير الربحية، ننتظرُ السماع من باقي الحضور.

آراء المجموعات

  • رضا (الجزائر): لسنا ضد أو مع، نرى إعطاء مهلةٍ من الوقت قبل العودة لفتح النقاش، لكن لا نرى تحديد الوقت بنطاقٍ ضيّق لأن العالم متغير بسرعة. المجموعة ضد المشاكل ومع إيجاد الحلول. اقتراحات تونس لها تبريراتها، لكن الظروف تتبدل باستمرار، فليس بإمكاننا الآن أن نطلب تأسيس مجموعة مستخدمين لكن يمكن العودة لها لاحقاً. وأولوية المجتمع العربي حالياً هي تنسيق التواصل وغيره. مجموعة الجزائر لا تعمل بحقّ الفيتو، فالأغلبية يجبُ أن تأخذ القارر.
  • رضا (المغرب): كانت الأغلبية في مجموعة المغرب على تسجيل مجموعة مستخدمين باسم المجلس وأن تكون له مجموعة مستخدمين باسمه. يمكن اتخاذ القرار بالأغلبية ولا حاجة للإجماع، وقد قيل ذلك من جهة يامن في نقاشٍ مماثل في اجتماع لويكي فرانكا بخصوص تقديمها لمجموعة مستخدمين، فلماذا طرحُ أمر في المجموعة العربية وأمر آخر في المجموعة العربية؟
  • يامن: موقف مجموعة تونس بوضوحٍ ضدّ الجمعية المالية ومجموعة المستخدمين. أي مقارنة بويكي فرانكا خاطئة، ويكي فرانكا ليست المجلس العربي.
  • فرح: رأي خاص وليس رأي المجموعة (الموضوع طُرِحَ في اجتماع ويكيميديا الشام سابقاً ولم يكن هناك اعتراض)، يرى أن التقديم لمجموعة مستخدمين سابق لأوانه والأفضل أن نتريث. حسبما سمعنا من أحمد فنحن غير مؤتمنون حالياً على جائزة بن راشد، مما يعني أنه لا يمكن الاعتماد عليها كمصدر تمويل. يجبُ أن إجراء حوار جدي حول طريق استلام الأموال من المؤسسة أو غيرها وحول مصادر التمويل. فما كان يحاول رضا توضيحه أن جائزة بن راشد ذهبت إلى جمعية في تونس بسبب عدم وجود بديلٍ لها قادرٍ على القيام بنفس الوظيفة وله صلة قوية بباقي المجتمع. أعتقد أن حوار استلام الأموال هام جداً وليس له حل سحريّ. يمكننا أخذ مشورة آمنة من الأفكوم.
  • يامن: الاجتماع للمجموعات العربية فقط وليس مفتوحاً للأفكوم. أرفض أن تتكلم آمنة بصفتها من الأفكوم.
  • محمد عودة: من الإيجابي تأسيس كيان قانون للإشراف على أموال الجائزة. بخصوص المؤسسة، فهي لا يمكن أن تعترف بأي كيان إلا بصفته مجموعة مستخدمين. يفضل تأسيس كيان قانون في بلد عربي، لكن أغلب الدول العربية فيها مشاكل بإدخال وإخراج الأموال، فمن الأفضل إبقاؤه في ألمانيا. هذا رأي المجتمع العربي بحسب نقاش للمجتمع على الفيسبوك.
  • محمود الراوي: معظم نقاشات المجموعة العراقية تكون عبر الماسنجر لمثل هذه المواضيع، وقد طُرِحَت سابقاً وجُمِعَت الآراء. يدعو لأن يكون لدينا شابتر له كيان وهيكلية واضحة. ليس لدي رأي محدد في وجود المجلس ككيان بألمانيا أو غيرها.

يامن: يجب وجود كيان مسقل لكل بلد عربي، شابتر في العراق، شابتر في تونس، إلخ سرمد: لن يعمل المجلس على أي نشاط في أي نطاق جغرافي تغطيه مجموعة مستخدمين أو هيئة عربية، سيكون التنظيم حصراً في البلاد التي ليست لها مجموعة تساعدها في ذلك، وإلا يكون العمل مع مجموعة المستخدمين القائمة وبالتعاون معها. فرح: حاولنا أخذ رأي الأفكوم وتم رفض ذلك. يقول البند الثالث في مطالبات تونس: 3. يجب العمل بمبدأ الحوكمة المفتوحة، وهذا يتناقضُ مع ألا يتدخل المجلس بعمل المجموعات. رضا بنخضرة: متفق. يامن: المفروض اتخاذ كل قرار يخصّ المجلس بشفافية وبالقائمة البريدية المفتوحة. رضا بنخضرة: يجب أن تفصل بين من البداية ألا يكون للمجلس تدخل في المجموعات الداخلية، وفي نفس الوقت تطلبُ منه الإعلان عن شأنه الداخلي. فالمجلس العربي هو هيئة للتنسيق ولا حقَّ له على المجموعات العربية مجتمعة. أناس: المجلس ليس جهةً لتمثيل المجتمع العربي بل لمجموعات قائمة فقط. يامن: مجموعة تونس ضد المجلس العربي كمجموعة مستخدمين ولن توافق على تمرير هذه النقطة، يجب بناء المجلس العربي على التوافق وليس بناؤه على المشاكل. فما زلنا في البداية. ليست هناك نشاطات بعد وأول نشاط حول الهيكلية الإدارية، فيجبُ فتح صفحةٍ جديدةٍ قائمة على التوافق. سرمد: هل هناك قرار؟ المجموعات العربية تنتظرُ قراراً، ومن الأفضل تكرار الرأي للاتفاق. رضا (المغرب): كل ممثل في الاجتماع صوته يمثل مجموعته وحسب الدورة وجدنا اتفاقاً بالأغلبية. محمود الراوي: يرى إعطاء كل مجموعة فرصة للبحث في حل وتجميع وجهات النظر مع بعضها، وإجراء لقاء قريب. فلنفتح نقاشات داخلية في كل مجموعة لنرى المشاكل والعقبات.

ما هي التحفّظات على مقترحات تونس؟ فرح: معترضٌ على "الشفافية الداخلية". أنا مع الشفافية داخل المجموعات وبودي لو تعمل كل المجموعات بشفافية، لكن هذا شرطٌ خارج نطاق عمل المجلس. رضا كربوش: مجتمع الجزائر تم توضيح موقفه في بيانه. عن نفسي، أقترح إعطاءنا فرصة للنقاش في لقاء آخر بعد بحث الموضوع داخلياًً. لن يكون هناك تفاهم بالإجماع حسب الوضع الحالي، فعلينا أن نفهم كل المجتمعات. يامن: يمكننا المتابعة في اجتماع آخر إن لم نستطع إغلاقه الآن. رضا بنخضرة: يعتمد إن كان النقاش عن مطالب تونس أم عن مبادئ تونس بشكل عام؟ سرمد: يمكنكم أخذ وقتكم للوصول إلى القرار، لكن النقاش إن طال قد يطول جداً. صوت الإجماع وصعب ويجب العمل بالأغلبية رضا بنخضرة: يمكنُ في هذه الحالة الأخذ بصوت الأغلبية هنا. فرح: يجب أن نضمن عدم تكرار ما وقع في الشهور الماضية، لكن لا يمكن الأخذ بالإجماع.

تلخيص (أناس): لكل مجموعة فرصة 3 أيام لمناقشة الموضوعات داخلياً وإبلاغ الآخرين بالنتيجة عبر الإيميل، ويتخذ القرار بالأغلبية يامن: غير متفق ولا يمكن اتخاذ القرار بالأغلبية. يجبُ إعطاء مهلة أسبوع. سرمد: ما هو الحل إن استمرينا بفتح الموضوع؟ كان لتونس ممثل في المجلس ولكنه انسحب واتهم المجلس بعدم الشفافية، فعقدنا اجتماعاً مع 6 ممثلين مختلفين ولم نصل لقرار، والآن هناك مطالبة بفتح الموضوع لقرار بالإجماع على المجموعة.

القرار: إعطاء مهلة أسبوع للاستمرار بالنقاش.


تلخيص (عباد): يرى أن هناك عدم توافق على تأسيس مجموعة مستخدمين أو جمعية مالية بالوقت الحالي، ولكن يمكن الانتظار. قرار الإجماع يقودنا إلى نهاية مسدودة ولا يمكن اتخاذه هو نفسه بالإجماع على ما يبدو، مما يجعلها قراراً مدمراً لذاته. يامن: لو لم يكُن هناك إجماع بالتوقيع على قوانين المجلس من البداية، ماذا كان ليقع؟ الاقتراح بتطبيق الإجماع على القرارات المصيرية أو التي تخصّ طريقة التنظيم فقط. سوف أطرح سؤال الإجماع على مجموعة تونس مرة أخرى. سرمد: الحوار على مستوى المنطقة العربية لا يخصّ تونس وحدها بل تشترك فيه كل المجموعات، ولا يمكن إيقاف كل شيء على أشخاص معدودين. يامن: يمكن تأجيل القرار لمدة أسبوع لمناقشة القرار بالإجماع. بخصوص المجموعة، فتونس موقفها ضدّ بالكامل. رضا كربوش: اتخذت المجموعة كاملةً القرار بأن تكون القرارات بالأغلبية وليست بالإجماع. رضا بنخضرة: مع الأغلبية. فرح: لم نناقش هذا الموضوع في مجموعتنا ولم نصل لهذه المرحلة الدقيقة من البحث. رضا بنخضرة: المجموعة التونسية لها موقف ثابت ومطالب نهائية ولا تعطي الخيار للتنازل عنها بأي ظرف. يامن: بعد أسبوع تضع كل مجموعة رأيها بصورة نهائية على الميتا. سرمد: وهل يكون القرار بالأغلبية أم بالإجماع؟ عبّاد: توضيح تنظيمي بأن التفويض الآن في أيدي الممثلين الستة عن المجموعات العربية للوصول إلى قرار وإبلاغ المجلس رسمياً به.